تحقيقات

مناطق متنيّة تواجه الخطر

خاص المتن اونلاين

يشكّل الحادث الذي شهدته منطقة بياقوت يوم الأحد الماضي مؤشّراً خطيراً. الإشكال لم يكن حزبيّاً، كما تردّد، بل اتّخذ بُعداً طائفيّاً.

ارتفع منسوب التوتر الطائفي في الفترة الأخيرة، وعدا عن الخلاف الذي وقع في بياقوت سُجّلت إشكالات محدودة وفرديّة في أكثر من منطقة متنيّة مختلطة طائفيّاً.
وعليه فإنّ هذه المناطق ستواجه خطراً في الأسابيع والأشهر المقبلة، مع ترجيح ارتفاع الخطاب الطائفي مع اقتراب موعد الانتخابات النيابيّة، علماً أنّ المتن يضمّ أكثر من منطقة مختلطة طائفيّاً، مثل بياقوت، برج حمود، النبعة والدكوانة.
ويتطلّب الأمر مجهوداً أكبر للأجهزة الأمنيّة، وخصوصاً لمخابرات الجيش، تجنّباً لتحويل هذه المناطق الى أرضٍ خصبة للإشكالات ذات الأبعاد الطائفيّة.
أما التعويل على حكمة السياسيّين والمواطنين فبات بمثابة طرفة…

شارك الخبر:

مواضيع متعلقة: