تحقيقات

البير مخيبر… حكيم المتن الشمالي

خاص “المتن اونلاين”

يروي كثيرون ممن عرفوا الراحل البير مخيبر في سنواته الأخيرة ترداده لمقولة “بدنا نحرر لبنان”، خلال الوجود السوري في لبنان. فإبن بيت مري المتنية، المولود في العام 1912، والذي خبر “جمهورية الأرز” بأيام العز ولحظات الصعوبات، بقي ثابتاً على مواقفه، متمسكاً بمبادئه.

هو من الشخصيات المتنية التي تركت بصمة في السياسة او في الشأن العام. لم يكن من أصحاب الثروات، لكنه امتلك ثروة القلب الكبير، فلم يقفل بابه في وجه أحد، حتى لقّب بطبيب الفقراء.
انتخب مخيبر نائباً للمرة الأولى في العام 1957 وتوفي وهو نائب في العام 2000، على اثر اصابته بوعكة صحية، بعد كلمة عالية السقف ألقاها في اول جلسة للمجلس النيابي مطالباً بخروج الجيش السوري من لبنان.
والى النيابة، شغل “الحكيم” منصب نائب رئيس مجلس الوزراء في حكومة الرئيس صائب سلام (1972 -1973)، ووزير دولة في حكومة الرئيس تقي الدين الصلح (1973 – 1974).
أسس وترأس حزب التجمع للجمهورية، وهو من مؤسسي حزب الكتلة الوطنية، وقد عارض خلال الحرب اللبنانية (1975 – 1990) سيطرة الميليشيات، كما عارض اتفاق القاهرة ورفض التصديق عليه. وعارض اتفاق الطائف وتغيّب عن اجتماعاته ولم يصادق عليه.
ومن اللحظات التي تثبت استقلاليته الفكرية، معارضته لانتخاب الراحل بشير الجميل رئيساً للجمهورية في العام 1982، في مرحلة قيل إن الكثير من الترهيب والترغيب مورسا خلالها لتأمين ظروف الإنتخاب.
هو البير مخيبر، الذي رحل عن 88 عاماً في العام 2000… هو “حكيم المتن الشمالي”.

شارك الخبر:

مواضيع متعلقة: