رياضة

رياضيٌّ متنيٌّ يُمثّل لبنان في العالميّة!

سابين الأشقر- المتن أونلاين

“هدفي إرفع إسم بلدي”، بهذه العبارة اختصر الشاب الّلبناني، ابن ضهور الشوير، كريم حريق، هدف مشاركته بالمسابقات العالميّة، علّهُ يعكس صورة لبنان الجميلة. صورةٌ تبدّلت وتشوّهت. لكن رغم ذلك لا يزال هناك من يسعى إلى ايصال صورة لبنان “الجميل” ولبنان “الفوز” إلى بلدان الاغتراب حتّى في المجال الرياضي.

حصل كريم حريق على لقب “Student Ambassador” من الاتّحاد اللبناني الجامعي (FSUL) لعامي 2022-2021 وهو اللبناني الوحيد الذي كان يُمثلّ بلدهُ إلى جانب طلّاب من مختلف دول العالم.
أمّا عن طريقة الوصول يقول حريق وهو طالب في كليّة إدارة الأعمال في الجامعة الّلبنانية الأميركيّة لـ “المتن أونلاين”، “إنّ الاتحاد الدولي للرياضة الجامعية (FISU) يعمل على اختيار رياضي وفقاً للانجازات التي حقّقها وعليه حضور كافّة الدورات التدريبيّة الرياضيّة والنجاح في إنجاز الواجبات الرياضيّة التي تُفرض عليه”.

بعض إنجازات حريق السابقة تخطّت كورونا

ليست المرّة الأولى التي ينجح فيها الرياضي المتني بتمثيل بلدهُ، فقد فاز عام 2020 بسباق برلين الإفتراضي للجري، وحلّ في ‏المركز الثاني ‏في مسافة 4.2 كلم، وفي المركز الأول في مسافة 1.6 كلم.

فضلاً عن هذه البطولة، شارك حريق عام 2020 في سباق اسطنبول الإفتراضي للجري في المسافات القصيرة وحلّ في ‏المركز الأوّل. وفي سباق ‏فيلادلفيا الإفتراضي الثالث للجري وجاء في المركز ‏الأول في فئة الشباب. نُظِّمت هذه المنافسات بطريقةٍ إفتراضيّة من خلال كاميرا لكلّ متسابق في بلده بسبب الجائحة.

إضافةً إلى إنجازاته الرياضيّة التي لم يلتفت إليها أيّ معنيّ، بدأ حريق العمل على “Medlifelebanon”؛ وهي منصّة على “انستغرام” يسعى من خلالها إلى تأمين الأدوية ونفقات التعليم للعائلات اللبنانية الّتي تحتاج المساعدة.

تمنّى حريق أخيراً على كلّ شابّ لبناني مهما تملّكه شعور اليأس في الوطن، ومهما كانت ظروف البلد صعبة، أن يسعى للوصول إلى أهدافه.

شارك الخبر:

مواضيع متعلقة: